تأليف الكتب الإسلامية

 

كشف دقائق العلوم وتبيين حقائقها من أجل الواجبات وأعز المطالب، وقد قيض الله سبحانه وتعالى فى كل حقبة من حقب الزمان علماء قاموا بأعباء ذلك الأمر العظيم وكشفوا عن ساق الجد والاهتمام بالتأليف: فمنهم من جمع وصَنَّفَ، ومنهم من هذب وحرر، ومنهم من حقق المباحث فوق ما يراد.
واقتفاء منا بأثر هؤلاء الأئمة حمل المكتب على عاتقه مسئولية إثراء الحركة العلمية فكان من أنشطة مكتب "الشيخان": النشاط التأليفى، الذى يُعْنَى بتأليف الموضوعات العلمية فى المجالات اللغوية والشرعية كافة؛ فيشمل التأليف فى موضوعات النحو، والصرف، وعلوم البلاغة والأدب، والفقه، وأصول الفقه والفقه المقارن، والتاريخ والحضارة، وعلم الكلام، والمنطق والفلسفة... إلخ، إضافة إلى موضوعات الدعوة الإسلامية المختلفة، والموضوعات العامة.